الأربعاء, يوليو 24, 2024
30.4 C
Tunisia

صحة غزة: إغلاق معبر رفح و منع دخول الأدوية

أعلنت وزارة الصحة في غزة، أن سيطرة إسرائيل على معبر رفح الحدودي مع مصر جنوبي القطاع حالت دون دخول الأدوية والمعدات الطبية، وعرقلت خروج الجرحى والمرضى لتلقي العلاج.

جاء ذلك وفق تصريح صحفي للوزارة، الثلاثاء، بشأن تداعيات إعلان الجيش الإسرائيلي “السيطرة العملياتية” على معبر رفح من الجانب الفلسطيني.

وقالت الوزارة: “تم إيقاف العمل في معبر رفح نتيجة سيطرة الاحتلال (الإسرائيلي) عليه، وتم منع سفر الجرحى والمرضى ومرافقيهم لتلقي العلاج خارج غزة”.

وأوضحت أن “إغلاق معبر رفح منع دخول شاحنات الأدوية والمعدات الطبية ودخول الوقود اللازم للمستشفيات”.

وأشارت إلى ⁠”منع القائمة التي من المفترض أن تسافر اليوم الثلاثاء، حسب الكشف المقدم للجانب المصري، ويضم 140 مريضا وجريحا”.

الوزارة حذرت من أن “وضع المرضى والجرحى في مستشفيات قطاع غزة صعب جدا منذ بداية الحرب، لفقدان أدنى مقومات العلاج والأجهزة والمعدات والمستلزمات الطبية وانهيار تام للمنظومة الصحية”.

وطالبت “الدول التي تعهدت وطلبت قوائم المرضى والجرحى بالإيفاء والالتزام بتعهداتها والعمل العاجل لسفرهم”.

وصباح الثلاثاء، أعلن الجيش الإسرائيلي “السيطرة العملياتية” على الجانب الفلسطيني من معبر رفح الذي يربط قطاع غزة بمصر.

وأضاف في بيان: “قطعت القوات معبر رفح عن محور صلاح الدين، والآن تسيطر قوات مدرعة من اللواء 401 على المعبر بشكل كامل”.

ومنذ بدء الحرب الإسرائيلية على القطاع في 7 أكتوبر الماضي، عمد الجيش إلى استهداف مستشفيات غزة والمنظومة الصحية، وأخرج العديد من المستشفيات عن الخدمة، ما يعرض حياة المرضى والجرحى للخطر.

وبسيطرتها على معبر رفح، تكون إسرائيل قد أغلقت المنفذ البري الوحيد الذي يخرج منه جرحى ومرضى فلسطينيون لتلقي العلاج خارج القطاع، في ظل تدهور الوضع الصحي في مناطق غزة جراء الحرب المتواصلة التي خلفت عشرات آلاف القتلى والجرحى من الفلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل الحرب ضد القطاع رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، وكذلك رغم أن محكمة العدل الدولية طالبتها بتدابير فورية لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.

Liberta
[td_block_12 limit="2"]